الياسمين "والمزارع" ..قصة قصيرة

ديرتنا نيوز

ديرتنا نيوز - عمّان
بقلم : فخري جميل المحسن

ذات يوم شاهد المزارع الصغير شتلة وردة الياسمين تنمو وسط الازهار المتراكمة على سفوح الجبال التي تنثر روائح عطرها وتملاء المكان من عبقها المنعش.. مما دب الخوف والحسرة في قلب المزارع على خوفة من ان تذبل هذه الياسمينة الجميلة التي يعجز كل رسام صاحب ريشة ان يرسمها كما خلقها الله بهذا الجمال....
ولكن كلما مر المزارع من جانب الياسمينة يمتلكه الندم والشوق والشغف كلما ايضا شم عطرها.... ولكن سرعانما عقد العزم وتوكل على الله وحبه لهذه الوردة الرائعة التي يفوق جمالها عن اية زهره ثانية.... كان يقترب شيء فشيء حتى اصبح يسقي ويضم هذه الياسمينه الى قلبه حتى اصبحت الياسمينة في رعيان زهرتها .... واخيرا اشتدا عضاد المزارع بقوه حتى وصل به الامر الى انه والله العظيم يغار عليها وتزداد محبته لها وكان يداعبها باجمل العبارات ووضعها على خارطة الشوق والامل ولكن المزارع يريد بان يعطيها اجمل هدية حتى تكن قريبة له ومع الايام اصبحت الياسمينة...ضمن الورود التي تحض باهتمام المزارع الذي وضع كل ما بداخله اتجاه هذه الياسمينة

فرح المزارع مما حصد....والياسمينة في حيرة وهواجس اتجاه ذلك

أضف تعليق

اقرأ المزيد


لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر، وجميع المقالات والتعليقات لا تعبر عن وجهة نظر الموقع