مقالات

 

اعلام الديوان ... واقع مؤلم

ديرتنا نيوز

ديرتنا نيوزبقلم : ماجد القرعان من المفترض ان يكون لاعلام الديوان الملكي الهاشمي حضور قوي باعتباره حلقة الوصل مع كافة وسائل الاعلام سواء المحلية أو الاجنبية فهم المعنيين أولا وأخيرا بنشاطات جلالة الملك وهو الأمر الذي ما زال بعيدا كل البعد عن المأمول . ورغم ما كُتب مرارا وتكرارا من قبل عشرات الصحفيين في هذا الشأن نُصحا وارشادا ونقدا الا ان القائمين عليه من السلف القريب الى الخلف ما زالوا على قاعدة ( حط في الخرج ) غير مبالين لردود الفعل السلبية ومكتفين بالتعامل مع ذات الاشخاص والذي يضع مئات علامات الاستفهام حيال سر تلك العلاقة . تفائلنا خيرا...

الخميس, 27 نيسان/أبريل 2017

بصيص من نور على طريق إنهاء كابوس التوجيهي.

ديرتنا نيوز

  ديرتنا -  بقلم : د.ماهر الحوراني شكلت الورقة النقاشية لجلالة الملك –حفظه الله - منارة لأي عملية تطوير في مجال التعليم والتعليم العالي في الاردن وتطوير الموارد البشرية بحيث تتناسب مع الثورة العلمية الموجودة في العالم بعيدا عن الجمود وطرائق التعليم التقليدية. فقد ارسل جلالة الملك رسائل واضحة حول الاهتمام بالتكنولوجيا الحديثة وادخالها في التعليم الى جانب الاهتمام باللغات الاخرى وبالتركيز على لغة الحوار في تعليم الطلبة، وكذلك تأهيل المعلمين وتطوير قدراتهم عبر احدث البرامج التدريبية. وكذلك شدد جلالة الملك على ضرورة ان ينال كل مواطن الفرصة الكاملة لان التعليم حق مكتسب لكل مواطن لتمكينه من التعلم والابداع والتفوق...

الخميس, 27 نيسان/أبريل 2017

دلالات ومرتكزات اساسية تضمنتها الورقة النقاشية السابعة لجلالة الملك

ديرتنا نيوز

ديرتنا - بقلم الدكتور عبدالاله الجغبيرتضمنت الورقة النقاشية رؤية جلالة الملك عبدالله الثاني امد الله بعمره وادام حكمه، دلالات ومرتكزات اساسية احاطت بمدخلات التربية وشملت المحاور التالية :1. الاستثمار في التعليم: الاستثمار في راس المال البشري (التعليم) له عوائد تنعكس على كافة مجلات ومناحي الحياة لذلك يجب توفير مناخا مناسبا لأطلاق طاقات الطلبة وقدراتهم الابداعية والفكرية فان ازدهار الحضارات والنهوض بالتنمية في الدول المتقدمة كان من خلال الاهتمام بالتعليم.2. اساليب التدريس : لابد من اعتماد اساليب حديثة تخرج من النمطية والتلقين وترتكز على الفهم والتفكير والابداع وتنمية المهارات الذهنية العليا والبعد عن ضيق الافق واستشراف المستقبل بعقل منفتح3. الاعتزاز بلغتنا...

الأربعاء, 26 نيسان/أبريل 2017

كاميرات الرادار كلمة باطل يراد بها حق....

ديرتنا نيوز

 ديرتنا نيوز - عمّان بقلم : تمارا سمير البغدادي لا أستطيع أستذكر منذ متى بدأت بملاحظة توقف سيارة أو أثنتين بنفس المكان تقريباً على جانب الطريق الذي أسلكه بشكل يومي لعملي؛ وهو بالمناسبة الطريق السريع الذي يفصل بين العمانتين، كنت أظنها تتوقف لأنتظار أحدهم أو لعلها كانت سيارات الرادار التي اعتدتُ رؤيتها بالسابق بالطرق السريعة، إلى أن اكتشفت بالطريقة الصعبة السبب الحقيقي وراء توقفها؛ فذات صباح كنت متوجهة لعملي كعادتي، وللمصداقية فأنا دائماً ما أطلق العنان لسيارتي بهذه الطريق وأتجاوز السرعة المسموح بها كغيري من السائقين ويمر الموضوع بسلاسة؛ وأنا لا أتفاخر بهذا الشيء، لكن من غير المنطقي أن...

الأربعاء, 26 نيسان/أبريل 2017

العمالة الوافدة وسياسة إصدار تصاريح العمل

ديرتنا نيوز

ديرتنا نيوز - عمّانبقلم : وعد سامي المبيضين برغم عزوف البعض من الشباب الأردنيين عن العمل في المهن الحرفيه او المهنية البسيطه مما أدى الى غزو العمالة الوافدة لها من مصريين وسوريين ، إلا أن هنا سؤال يطرح نفسه " من المسؤول عن هذه المشكلة ؟" هل هي وزارة العمل من حيث إصدار تصاريح العمل دون دراسة أحجام البطالة ؟ ، أم الشباب الاردنيين تحت تأثير ثقافة العيب او الخجل ؟ .هذا سؤال قد تشترك فيه الإجابات بأن المسؤولية مناصفهوهنا لا بد بذكر أن وزارة العمل مؤخرا قامت بتعديل سياسة التصاريح للعمالة الوافدة وذلك برفع رسوم التصاريح و رسوم...

الثلاثاء, 25 نيسان/أبريل 2017

مؤسسة الضمان ..... كمان وكمان !!!!

ديرتنا نيوز

ديرتنا نيوز - عمّانبقلم : محمد عربياتمؤسسة الضمان الاجتماعي والتي تعتبر بحق بيت مال الاردنيين جميعا واحتياطيهم الاستراتيجي في اعمارهم المتقدمه ، من خلال تخصيص رواتب تقاعدية لمواجهة اعباء الحياة ، وفق ما ينص عليه القانون ، والذي نامل ان يعاد النظر في مواد محل خلاف وملتبسه، فقد تم اقرار القانون وطارت الطيور بارزاقها كا قيل، قانون نرى في طريقة اقراره شبهة دستورية، لاسيما بعد ان صدر قرار رقم ( 1 ) لعام 2014 من المحكمة الدستوريه ،عدا عن عدم دستورية مواد معينة خلافا لاحكام الدستور، الذي ينص على ان الاردنيين متساوون بالحقوق والوجبات امام القانون، حيث كان من...

الإثنين, 24 نيسان/أبريل 2017

الأراضي الأردنية في السودان... الى اين؟

ديرتنا نيوز

ديرتنا -  د. ماجد فندي الزعبي - راجت مؤخرا مقالات تتحدث عن المشروع الزراعي الاردني في السودان، على اعتبار ان المشروع هو احدى ثمار التعاون الاردني السوداني، التي تهدف الى إقامة مشاريع إنتاجية نباتية وحيوانية من اجل تلبية احتياجات السوق الاردني اعتبارا من عام 2010. ذكرني ذلك باني كنت عضوا بفريق استشاري شكلته الحكومة الاردنية في ربيع 2006 أي قبل اكثر من عشرة سنوات، بهدف زيارة مواقع المشروع في شمال السودان وتقديم تقرير نهائي لدولة معروف البخيت، من اجل إتخاذ القرار المناسب للبدء فيه، وخاصة ان طبيعة المشروع ستكون مشروعا استثماريا للقطاع الخاص الاردني وادارته ستكون من خلال شركة...

الأحد, 23 نيسان/أبريل 2017

ريمونتادا عربية

ديرتنا نيوز

ديرتنا - جمال عبد الناصر المبيضين -  تداول العرب كلمة ريمونتادا الإسبانية على ألسنتهم كثيراً والتي تعني القدرة على التعافي والعودة، مقارنين عودة الأندية بعد تأخرها، راسمين تفاصيل الكرة حينما تنصف المجتهد وتعاقب المتراخي، عاقب بها المشجع البرشلوني صديقه المدريدي حينما عاد نادي المقاطعة من بوابة باريس حتى سقط أمام الدفاع الإيطالي بلا عودة .الريمونتادا ليست رياضيةً فقط في أصل المعادلة إلا أننا نعشق الرياضة حد لا عودتنا إلى غيرها ونرضى لأنفسنا بأن نكون حكام التقييم دون أن نكون مصدراً للعودة والوجود الحقيقي في أي مجال من المجالات.الريمونتادا الحقيقية هي ريمونتادا اليابان وعودتها بعد الحرب العالمية الثانية ونهوضها الإقتصادي والاجتماعي...

الأحد, 23 نيسان/أبريل 2017

علموا أبنائنا ..!

ديرتنا نيوز

ديرتنا نيوز – عمّانبقلم : د.اروى الحمايدهنحفظ جميعا قول الرسول عليه الصلاة والسلام عن ضرورة تعليم أبنائنا الرمايه والسباحه وركوب الخيل. ويحّفظونه لهم منذ ازمان بالمدارس. غير أنهم لا يخبرونهم أين هي اسطبلات الخيل؟ وأين هي المسابح والبحيرات والواحات؟ وبماذا عساهم يرمون بهذا العصر؟ ومن؟ وأين؟لا نقول لهم بأن هذ كان جزءا متاحا ووليدا للبيئه في ذاك الظرف. يأخذون كعادتهم شكل الأشياء وليس روحها! فرسالته عليه السلام عن أهمية الحركه والرياضه والمهارات الأخرى للجيل الناشيء هي محور وروح الحديث. مهارات تمكن الجيل على بناء قدرته التنافسيه وتنفعه بيومه ولمستقبله. وهذا الأمر لا يكاد يذكر الأ وجلا.علّموا اولادنا ثقافة الأبتكار,...

الإثنين, 17 نيسان/أبريل 2017

وزراء لا تستطيع تغير الواقع

ديرتنا نيوز

ديرتنا - د. ماجد فندي الزعبي - اثارت اهتمامي عبارة قالها من القلب في خطاب الثقة للحكومة الأردنية النائب د. محمد نوح، عبارة تختزل معظم ما نحن فيه من تدني في أداء القطاع العام الحكومي. قال النائب مخاطبا الوزراء نحن كل ما نريد في المرحلة القادمة من السلطة التنفيذية هو ما أسماه بالثورة البيضاء، وفسر ذلك مخاطبا إياهم، أعلم انكم غير فاسدين ولكن افتحوا اعينكم على من هم تحت ايديكم ويعني بذلك بالضرورة الصف الأول في وزاراتكم. النائب المحترم كان وزيرا يوما ما وهو يعي ما يقول ويعي كيف يتم تحوير وتغيير وتعديل مفاهيم الوزراء خلال فترة معلومة تختلف...

الإثنين, 17 نيسان/أبريل 2017



لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر، وجميع المقالات والتعليقات لا تعبر عن وجهة نظر الموقع