مقالات

 

- الأردنيون ليسو ناقصي الأهلية....

21015468 10210424029533302 563734964 n

ديرتنا نيوز - المحامي بقلم سامر عبد الهادي -  أسعد الله صباحكم وأوقاتكم ، لقد قاطعت الإنتخابات البلدية و مجالس المحافظات (اللامركزية) ، (كما قاطعها حوالي (85%) من العمانييّن و (70%) من الأردنيين) ؛ لعدة أسباب لم أذكرها ، ولكن حتى لا يبقى الأمر في صدري ، فإنني سأذكر أحد أهم أسباب مقاطعتي ، والمتعلق بالتعيين ؛ (أعتقد 20% من المقاعد للبلديات ، و 15% للامركزية) ، (بغض النظر ، فأنا ضد التعيين ولو كان بنسبة 1%) ، كان تبرير المسؤولين الرسميين لمبدأ مقاعد التعيين ، أن الناخب قد لا يحسن الإختيار ، كما أن بعض الأقليات العرقية أو...

الثلاثاء, 22 آب/أغسطس 2017

من المستفيد من الزجّ باسم العشائر كأداة سياسية؟

ديرتنا نيوز

  ديرتنا نيوز - عمّان ( خاص) الكاتبة : تمارا سمير البغدادي القصة - باختصار - أن أحدهم كتب مقالاً في إحدى الصحف ، فانتقد مقالَه أحد أصدقائي المقربين الذي أعتز بفكره النير ، وأبدى رأيه حول المقال ، فما كان من رواد صفحته ومتابعيه إلا أن انهالَ بعضهم على بعض بتبادل الألفاظ النابية ، ليتغير الحوار فيما بينهم من تفاعل مع ما انتقده الصديق إلى حرب عشائرية غوغائية . زميلي لم ينتقص من عشيرة كاتب المقال ، فلمَ كل هذا الهجوم ؟ هو لم يتطاول حتى على كاتب المقال ! ومن يا تُرى أخبرهم أن هذا الكاتب أو غيره...

الإثنين, 14 آب/أغسطس 2017

الصيام عن حسن الكلام ..؟؟!!.

ديرتنا نيوز

ديرتنا نيوز (خاص) عمّان كتب ميشيل حداد – سدني استرالياالتطاول على الغير بالشتائم والمسبات وكيل التهم بدون وجه حق وبدون مبرر وبدون اثبات ، لهو من النقائص بحق ذلك الشخص ولربما يخفي اجنده مبطنه يريد من وراءها التشهير والاسائة لشخص او اشخاص بدافع الحسد او الغيرة  او الغيض اولمنفعة شخصية ..! ، وذلك حينما تكون الحلاوة بعيدة عن الاسنان ، تتحول لطعم العلقم مرارةً لعدم الحصول عليها ، وينفثها سُماً زعافاً بحق الاخرين للنيل منهم دون ان يسيء احد له ، ولا يشعرون حتى بوجوده .....،صيام ...، مُدعي الصحافة المقيم في اميريكا منذ سنوات ، وكان له صحيفة هزيلة...

الأحد, 13 آب/أغسطس 2017

ثقافة التحدي الشبابية .. ضرورة تفرضها الظروف

ديرتنا نيوز

ديرتنا نيوز - عمّان الكاتب : بلال الذنيباتفي إتصالٍ هاتفيٍ أشعرني بالبهجة و السرور ، هاتفني صديقٌ و مسؤول ضبط جودة يعملُ معي في شركة الولاء لخدمات الإعاشة و بعد مُزاحٍ بين الصُحب روى لي كيف كان يعمل و هو يدرس الهندسة الغذائية بجمع بعض الأشياء من بيئته المحلية صالحة للبيع ليبيعها و يكسب بضع دُنيراتٍ قليلات لتساعده و عائلته ذات الوضع المادي الرث آنذاك على متاعب الحياة في المخيم و هو من أبناء المخيمات الفلسطينية في الشمال.يواصل الصديق بمزيدٍ من الفرحة بما حقق من مُنجزٍ بحكم تحديه لظروفه و التي كانت مرتبطة في بعض تفاصيل بما كان يؤرق...

الأحد, 13 آب/أغسطس 2017

من يجيب ..... على ماذا تصرف اموالنا

ديرتنا نيوز

 .ديرتنا - ايمن المعايطه - يعاني الاردنيون من ارتفاع في الاسعار هو من بين الاعلى في العالم. ومن تزايد في انواع الضرائب والرسوم والرخص ومعدلاتها حتى اصبحت تلتهم اكثر من 60% من مبلغ الانفاق الشهري للاسرة الاردنية (16% ضريبة مبيعات + 35% جمارك وملحقاتها + الرخص والرسوم الاخرى وضريبة المبيعات عليها). اي ان قيمة ما يدخل فعلا بيت الاسرة الاردنية لا يتجاوز 40% من انفاقها. ايضا يقف الاردن على رأس قائمة الدول في معدل الضرائب. حتى تعرفتي المياه والكهرباء لم تسلما من الرفع الامر الذي سيضعهما على قائمة السلع المحرمة بعد ان تم تحريم استخدام السولار والكاز. الطبقة الوسطى...

الأربعاء, 09 آب/أغسطس 2017

(الصندوق الثالث).. هل سيُفشل انتخابات الأردن 2017م ؟!

ديرتنا نيوز

ديرتنا نيوز - عمّان- كتب عبدالناصر الزعبي: لم يهتم رئيس الهيئة المستقلة للانتخابات الوزير السابق خالد الكلالدة بحساب قدرة صناديق الاقتراع، ولا طاقتها الاستيعابية لأعداد كبيرة من الناخبين.. بشكل يجعل من التصويت في يوم العرس الديمقراطي سلسا، ولم يراعي راحة المقترعين المكتظين لاحقا بطوابير طويلة ومتجلطة لطول كشوفات الصناديق التي لم تتناسب وضغط سعة واستيعاب الكوادر والصناديق وتطبيقات القانون والتعليمات المتضاربة، ولم يساعد الرئيس على ارتفاع نسبة التصويت فنيا.. بل خفضها بشكل فيه مخاطرة، وبذلك سيعطل ارادة الشعب لمنعه تصويت اعداد كبيرة من الناخبين، وسيشوه صورة التشاركية الأردنية.. بحسب المتوقع جراء حسابات معدلات الوقت الذي يحتاجه الناخب لإتمام عملية...

الأربعاء, 09 آب/أغسطس 2017

" شوكولا "

ديرتنا نيوز

ديرتنا نيوز - عمّانبقلم : سعيد ذياب سليم المدينة في الليل غيرها في النهار، تبتسم شقاوة كطفلة "تنط" الحبل، وتضحك كسيدة تتقن الحب، تجاوزت الساعة الواحدة بعد منتصف الليل، ومازال الشارع مستيقظا، سيارات متلاحقة، مشاة على الرصيف، يتحلق البعض منهم حول بائع الترمس، دخلنا إلى الكافيتريا، جلسنا حول طاولة صغيرة في الطرف، نستمتع بمذاق الشوكولا الغني و جمال الليل. على الطاولة المجاورة يجلس مجموعة من الرجال يتسامرون، أحدهم يتحدث عن رحلته إلى أمريكا، يتبادلون التعليقات، يتضاحكون ويبتسم لهم ليل عمّان، في الزاوية الأخرى يجلس رجل و عدد من الفتيات، يلبسن عباءات سوداء، تفوح حولهن رائحة القرنفل وعبق الصحراء ،...

الأحد, 06 آب/أغسطس 2017

نعم للمباطحة ...!

ديرتنا نيوز

ديرتنا نيوز - عمّان بقلم م. عبدالرحمن "محمدوليد" بدران قرار أردني نجح بتبريد النار في صدورنا ولو قليلاً بعدم السماح بعودة طاقم السفارة الاسرائيلية إلا بعد محاكمة الضابط الصهيوني القاتل تزامن مع فرحة العيون بنصر الأقصى، وذلك بعد الجريمة النكراء في وسط عاصمتنا الأردنية بانهاء حياة إثنان من أبناء الوطن بلا أي ذنب إرتكبوه، ليقدم مجرم آخر "من بيننا هذه المرة للأسف" صباح اليوم على جريمة أخرى لا تقل بشاعة بقتل أحد رجال الأمن الساهرين على حفظ أمنه وأهله تاركاً أرغفة خبزه تغرق في بحر دماءه بلا رحمة ولا إنسانية. وقد كنا تعمدنا تأخير الكتابة في الأمر حتى لا...

الأحد, 06 آب/أغسطس 2017

عقول تجريبية لا تخريبية !!!

ديرتنا نيوز

ديرتنا نيوز – عمّانبقلم : المهندس – هاشم نايل المجاليلم نكن يوماً نتصور مقدار الكم الهائل من الحقد الطبقي والطائفية والجهوية الموجودة في العديد من المجتمعات العربية التي انكر حكامها وكذلك سلطاتها التنفيذية واحزابها التقدمية وجود هذه التصدعات وهذه الشقوق وغطوها بقشور سموها الوطنية والقومية والشعبية وما ان جاءت احداث الربيع العربي لترمي في وجوههم فشلهم في تحقيق العدالة الاجتماعية وكل انواع الديمقراطية التي كانوا ينادون بها كذلك الشعارات الرنانة التي كانوا يتغنون بها ومنها الحرية وحقوق الانسان فلقد ثبت فشلهم في تشخيص الواقع الاجتماعي الحقيقي الذي تعيشه شعوبهم وبالتالي فشل عملهم السياسي في علاج ذلك المرض قبل استفحاله...

السبت, 05 آب/أغسطس 2017

هل سيستفيد الفلسطينيون من نصرهم في الأقصى ...أم أننا سنجد من يضيعه كالعادة...؟!!

ديرتنا نيوز

ديرتنا نيوز - عمّانبقلم : محمد علي الناطور أيها المقدسيون: نصركم قد حصل...ولكنه لم يكتمل بعد...وأنا هنا لا أقلل من جهودكم التي بذلت..ولا من العذابات التي وقعت على أجسادكم و نفوسكم... ولكنني أنوه و أحذر.... أنوه لكم أن عدوكم قد "اغتنم" فرصة العملية البطولية لآل الجبارين ليفرض عليكم وعلى أقصاكم ما فرض من إجراءات يدعي أنها أمنية.. تمهيداً لتنفيذ مخطط موضوع....ولكن الله قد أيدكم بنصر من عنده.. لأنه قد خبر صدق نواياكم في الدفاع عن دينه والمقدسات..فحصل نصركم على العدو.. وعلى كل ما قام به من إجراءات بأن "اعيدت الأمور إلى ما كانت عليه قبل عملية الجبارين".. فهل كان...

الإثنين, 31 تموز/يوليو 2017


اقرأ المزيد


لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر، وجميع المقالات والتعليقات لا تعبر عن وجهة نظر الموقع