مقالات

 

عقول تجريبية لا تخريبية !!!

ديرتنا نيوز

ديرتنا نيوز – عمّانبقلم : المهندس – هاشم نايل المجاليلم نكن يوماً نتصور مقدار الكم الهائل من الحقد الطبقي والطائفية والجهوية الموجودة في العديد من المجتمعات العربية التي انكر حكامها وكذلك سلطاتها التنفيذية واحزابها التقدمية وجود هذه التصدعات وهذه الشقوق وغطوها بقشور سموها الوطنية والقومية والشعبية وما ان جاءت احداث الربيع العربي لترمي في وجوههم فشلهم في تحقيق العدالة الاجتماعية وكل انواع الديمقراطية التي كانوا ينادون بها كذلك الشعارات الرنانة التي كانوا يتغنون بها ومنها الحرية وحقوق الانسان فلقد ثبت فشلهم في تشخيص الواقع الاجتماعي الحقيقي الذي تعيشه شعوبهم وبالتالي فشل عملهم السياسي في علاج ذلك المرض قبل استفحاله...

السبت, 05 آب/أغسطس 2017

هل سيستفيد الفلسطينيون من نصرهم في الأقصى ...أم أننا سنجد من يضيعه كالعادة...؟!!

ديرتنا نيوز

ديرتنا نيوز - عمّانبقلم : محمد علي الناطور أيها المقدسيون: نصركم قد حصل...ولكنه لم يكتمل بعد...وأنا هنا لا أقلل من جهودكم التي بذلت..ولا من العذابات التي وقعت على أجسادكم و نفوسكم... ولكنني أنوه و أحذر.... أنوه لكم أن عدوكم قد "اغتنم" فرصة العملية البطولية لآل الجبارين ليفرض عليكم وعلى أقصاكم ما فرض من إجراءات يدعي أنها أمنية.. تمهيداً لتنفيذ مخطط موضوع....ولكن الله قد أيدكم بنصر من عنده.. لأنه قد خبر صدق نواياكم في الدفاع عن دينه والمقدسات..فحصل نصركم على العدو.. وعلى كل ما قام به من إجراءات بأن "اعيدت الأمور إلى ما كانت عليه قبل عملية الجبارين".. فهل كان...

الإثنين, 31 تموز/يوليو 2017

هذا الوطن غالي ....

ديرتنا نيوز

ديرتنا - بقلم د. كامل محادين - هناك من يغرد خارج السرب...ويحاول الاستقواء على الوطن...هناك من يعتقد ان تشويه الحقيقة حق...وانه الحق لوحده في الوطنهناك في الأفق دائماً وجه الحق...وهناك خيط المحبة الذي لم ينقطع وعندما تلتقي عيون الأردنيين على الوطن ...سترى معنى تراب الوطنروتنا عيون وديعا وعسال وعين لحظة ...حتى عرفنا وديانها وألوان ترابها ستبقى القامات مرفوعة ...وستبقى الكلمات موثوقة ...والمحبة مزروعةويبقى الجميع ينظرون إلى جيل أجمل ....يزهو بمعرفة الخيروسنرى جيلا أنقى ..ونفس رضية طيبة ....لا تعرف الخنوع هذا الوطن ما ترك احد ....حتى لو تركالأردني خواله مرويين بالطيب.....وما عمره ترك أو برك اللي اله الاردن وطن ......

الإثنين, 31 تموز/يوليو 2017

الجماعة فاهمين الموضوع غلط....

ديرتنا نيوز

ديرتنا -.النائب سعد عوض البلوي - ما عتب جلالة الملك على المسؤولين السابقين،القصد ان هناك مشاكل كبيرة في الجنوب والشمال والوسط؛ما حد كلف نفسة وحل مشكلة او على الاقل ساهم في تخفيف الاحتقان الشعبي...واكيد هذا يتعذر وكما سبق ان قلت انه لا يوجد في الوطن قيادات شعبية موثوق بها من قبل الجماهير لاسباب تعلمها اجهزة الحكومة.،والتفنن بتقصيص الجنحان لكل مسؤول يخرج من الوظيفة. ولان الاعلام المسحج لم يستطع الخروج خارج حدود الوطن،والاقصاء المتعمد للاعلاميين الوطنيين والاحرار وعدم بروزهم وقمعهم من الداخل من خلال القبضة الامنية عليهم اصبحنا عراة امام الفضاء الخارجي لذلك لم نستطع مواجهة الهجمة الاعلامية والسياسية على...

الإثنين, 31 تموز/يوليو 2017

اخلاقنا ... واخلاقهم !!!

ديرتنا نيوز

ديرتنا نيوز – عمّانبقلم : المهندس هاشم نايل المجاليان الانسان القيادي الناجح والموفق هو ذلك الشخص الذي آمن بربه جل وعلا وصدق برسوله صلى الله عليه وسلم وجعل الاسلام قائده ودليله من اجل فعل كل ما هو حسن واجتناب العمل والتصرف القبيح وجعل من ذلك معياراً يتم من خلاله تمييز الخبيث من الطيب والتصرف الزين من الشين وان يكون لديه من الحكمة والتأني وحسن التصرف ما يتقي بها السوء قبل وقوعه او ان يعالج الامر بعد حدوثه فالقائد الناجح يتصف بخصلة الوعي والادراك لجوانب الامر اي ان خصله الوعي عنده تتجلى في سلامة الادراك للامر ودقته والنأي بهما عن...

السبت, 29 تموز/يوليو 2017

قادة الكيان الصهيوني مجرمين وبلا اخلاق

ديرتنا نيوز

ديرتنا نيوز - عمّانبقلم :عبد العزيز الزطيمهنعم هم اكثر اجراما عبر التاريخ وبالاصل هم مغتصبين ويدعون الساميه وهم لها اعداء ويقولون عن أنفسهم شعب الله المختار والحقيقه هم احقر شعوب الارض على الإطلاق فلو استعرضنا من وصلوا الى سلطة الحكم داخل الكيان الصهيوني لوجدت انهم جميعم مجرمين سفاحين ويتفاخرون بقتل الفلسطينيين والعرب لا بل من يقتل ويرتكب جرائم اكثر بحق الفلسطينيين والعرب يصبح بالنهايه من قادة الكيان . لذالك هولاء العصابه المجرمه جميعهم ليس معهم لا عهود ولا وعود ومن يعتقد يوما أن هولاء اهل سلام وميثاق فهو جاهل او مخدوع او عميل ،هولاء العصابه المجرمه لا ينفع معهم...

الجمعة, 28 تموز/يوليو 2017

سجل يا تاريخ .. حيطنا مش واطي

ديرتنا نيوز

ديرتنا نيوز - عمّانجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين حفظه الله ورعاه اتجاه القدس وفلسطينمفاتيح القدس بيدكم سيدي صاحب الجلالة الهاشميةبوركت جهودكم سيدي و الامور بخواتيمها و ختامها مسكانتم اصحاب الولاية و اصحاب السيادة و انتم اصحاب الولاية الهاشمية على بيت المقدس و بواباته و اكنافه قال رسول الله ﷺ: "لا تزال طائفة من أمتي، على الدين محافظين، لعدوهم ظاهرين، لا يضرّهم مَن عاداهم، وإنهم لمنتصرونقيل يا رسول الله: أين هُم ومَن هُم؟ قال رسول الله: في بيت المقدس، وأكناف بيت المقدس، وهُم في رباطٍ إلى يوم الدين" وهذه مواقف الشرف يسجلها التاريخ للاجيال 1_ بناءا على طلب الاردن...

الجمعة, 28 تموز/يوليو 2017

#هاشتاغ #هات_فعل

ديرتنا نيوز

ديرتنا نيوز – عمّانبقلم : جمال عبدالناصر المبيضينخرج من رحم مواقع التواصل الإجتماعي ليحصر اهتماماتنا به حينما نغرد خلاله عبر تويتر ثم ربطنا أنفسنا به حياتنا فأضحى كالنافذة والسجن في آن واحد فهو يتوافق في شكله مع كليهما ويعتمد تصنيفه على طريقة استخدامنا له وتعلقنا به فإما أن يفتح لنا آفاق جديدة أو أن يأسرنا متفاعلين بواسطته عبر مواقع افتراضية. هاشتاغ للمحب والمشتاق والسياسي والرياضي والإقتصادي والمدافع عن حقوق الإنسان والقائمة تطول في وصف المستخدمين وفوائد استخدامهم له. هاشتاغ وهو ما عُرب كوسم وأضحى كوشم نتعامل به حتى عندما نكتب أسامئنا فأضحت ميزة الإسم حينما ترتبط به أكبر وأهميته...

الجمعة, 28 تموز/يوليو 2017

سياحتنا لابواكي لها

ديرتنا نيوز

ديرتنا نيوز - عمّانالكاتب الصحفي زياد البطاينه نحن ككتاب ورجال اعلام لسنا ضد شخوص او وزارات او مؤسسات بعينها.... بل نحاول ان نلقي الضؤ على نقاط الضعف كما هي نقاط القوه على امل ان تصل كلماتنا الى مسامعهم فيكون لها وقع وعمل يخدم الوطن والمواطن...... واليوم وبعد ان قرانا وسمعنا وشاهدنا عن مواقعنا الاثرية والسياحية وتراجع بكل الخدمات وابراز صور منفرة ومقززه يرويها الزائر والسائح ننوجه الى حكومتنا وندعوها اكثر من اي وقت مضى لمتابعه امور وزارااتها وماتقدمه من خدماتوماتهدره من اموال..... والاستقسار عن المشاريع المنفذه والغير منفذه على ارض الواقع وان تصيغ من رؤيتها جملا مفيده تجيب بها...

الخميس, 27 تموز/يوليو 2017

عقيدة القتل والدمار

ديرتنا نيوز

ديرتنا - بقلم  باسم سكجهاهي عقيدة القتل الجبان تلك التي يُنشأ عليها الإسرائيليون، وكما تمتلئ الدماء في كلّ صفحة توراتية، لا يترك اليهود يوماً يمرّ دون مشهد دموي يروي عطشهم الفطري الديني السياسي الشيطاني المريض للقتل، تماماً كدراكيولا مصاص الدماء الاسطوري الشهير.عمّان هي المكان الدموي هذه المرّة، وبالبندقية الاسرائيلية نفسها التي تقتل في كلّ يوم، وبأسلوب الغطرسة ذاته، فيُكافأ القاتل بمكالمة هاتفية من قائده نتنياهو واعداً إياه بتهريبه من ساحة الجريمة إلى ساحة جريمة أخرى يرتكب فيها دماً عربياً جديداً.وزير الداخلية غالب الزعبي منع التهريب، وأشرف بنفسه على محاصرة السفارة لمنع ارتكاب جريمة جديدة يضيع فيها دمنا وتقيّد ضدّ مجهول،...

الإثنين, 24 تموز/يوليو 2017



لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر، وجميع المقالات والتعليقات لا تعبر عن وجهة نظر الموقع