مقالات

 

هل هو أفضل ...!

ديرتنا نيوز

ديرتنا نيوز - عمّان بقلم م. عبدالرحمن "محمدوليد" بدران كثيرون يعتقدون أن الأمة لم تمر من قبل بأسوأ مما تمر به اليوم، وبالتالي لا أمل بتحرير بيت المقدس وأرض فلسطين من قوة إحتلال لا قبل لنا بها بأي حال من الأحوال، وآخرون غيرهم يرون أن وضع المدينة اليوم تحت الاحتلال الصهيوني الذي تعايشه منذ 50 عاماً هو أفضل من ما مر به أهلها عند إحتلالها في العام 1099م من قبل الحملة الصليبية الأوروبية في ذلك الوقت. وقد وثق بعض المؤرخين في أوروبا صوراً من الفظائع التي أرتكبت في المدينة عند إحتلالها في ذلك الوقت، عندما بقي السيف يقطع رؤوس...

السبت, 22 تموز/يوليو 2017

قِربَةُ صباحية امتلات بابتسامة

ديرتنا نيوز

ديرتنا - بقلم د.كامل محادين - قِربَةُ صباحية امتلات بابتسامةحديث في قرية مع نفس تواقة للراحةأشجار زيتون اوراقها تحادث دروب اختفت سكون يطبق على النفسروح بشرية انزوت في ركن هادئتطلب من الباري ان يعيد ضجيج قرية البساطة ما زالت في ساحاتنالكن خلت الأزقة والممرات من أصوات عهدناهاتركنا قرانا بايدينا وارتحلنا اغتربنا لطلب علم او رزقوافتقرت قرانا الى منتج يرفد عوائلنحن من تركنا زوايا دورنا القديمةوانزوى بَعضُنَا يحادث روح التقدم ووجدنا ان ملاذنا في قرانالان بها أصالة افتقدناها مدن كبيرة اكتظت بشوائب فكريةواتشحت زواياها بأشباح وافاعيأسوار العاصمة أصبحت مرتع للضجيجتخطيطها مبتور .... متعب تنادي ابناؤها ... ليزينوا آسوارها بفكر جديد...

الجمعة, 21 تموز/يوليو 2017

ما بعد داعش (1 من 2)

ديرتنا نيوز

ديرتنا نيوز - عمّان - كتب محمد داوديةقلت (في مقالة الخميس الماضي) «إن داعش تنظيم وليد الظلم. ولّده الظلمُ الطاحن الهائل الذي لحق بسنّة العراق !! وإن داعش تنظيم قوامه سُنّة العراق الذين لحق بهم ظلم فادح بسبب قوانين بريمر: اجتثاث حزب البعث (العلماني!) وتدمير الجيش العراقي العظيم الذي وقى الأمة وحماها من الاطماع التوسعية القومية الإيرانية». وأضيف اليوم ان داعش الحق ضررا لا يُجبر بالإسلام الرحيم وانه أحدث صدعا عميقا سحيقا لا يُجْبرُ بين السُّنة والشيعة والعلويين والاكراد والمسلمين والمسيحيين، تحتاج أمتنا الى عقود للخروج منه. وعلاوة على التقتيل والدمار الفظيع الذي ألحقه داعش والمنظمات المتطرفة الإرهابية الأخرى...

السبت, 08 تموز/يوليو 2017

إلى متى ...!

ديرتنا نيوز

ديرتنا نيوز - عمّان بقلم : م. عبدالرحمن "محمدوليد" بدران من منطلق شغفنا الكبير بمتابعة رياضة كرة القدم منذ سنوات طويلة نمني النفس بين فترة وأخرى بوجود رياضة متميزة في بلادنا، فنحاول أن نقنع أنفسنا بأنه لم يعد هناك وجود لأصوات الشحن العنصري الشاذة التي تنطلق بين جماهير الأندية الأردنية الكبرى في كل قمة تجمعهم. ولكن للأسف فسرعان ما تكون خيبة أملنا في كل مرة أكبر من المرة التي سبقتها، فنرى كيف يتفنن أفراد من جماهير أكبر الفرق الأردنية في كيل أنواع الاساءات لبعضهم البعض، وبشكل يجعلنا نفضل متابعة المباراة على الصامت، هذا إن إستطعنا متابعتها حتى النهاية، وهو...

السبت, 10 حزيران/يونيو 2017

االله يقطع شركم ...

ديرتنا نيوز

ديرتنا نيوز - عمّانبقلم : جمال عبدالناصر المبيضين نحن كدولنا نبدع في القطيعة، نصاحب سعداً وصحبه وننسى قيس ومن رافقوه ثم نلتفت لقيس ونشيح بوجهنا عن سعد وسعيد وسعادة.يلزمنا الكثير من الوقت لنصاحب أحدهم وقليل من الثواني لنقطع مفردات تلك الصحبة وتفاصيل تلك الصداقة فقطيعتنا أسهل بكثير من صحبتنا.نحن نحب ونعشق القطيعة، ألا ندعو على أنفسنا بها حتى في أشد حالات الود والمزاح لنقول "الله يقطعك" فنقطع حبل الود حتى في مزاحنا ومحبتنا وقربنا ممن نصحبهم.لا تستغرب مقاطعة من يشاركوك اللغة لبعضهم فنحن نقاطع من شاركونا البيت إخواناً ومن شاركونا المقاعد زملاء دراسة وعمل، ومن شاركونا الأوقات الصعبة أصدقاء.نقاطع...

الثلاثاء, 06 حزيران/يونيو 2017

شهدائنا سلام عليكم انتم السابقون ونحن اللاحقون

ديرتنا نيوز

ديرتنا - بقلم ايمن المعايطهالشهيد المواطن الاردني القاضي رائد زعيتر الشهيد المواطن الاردني سعيد العمرو الشهيد المواطن الأردني محمد الكسجي وشهداء فلسطين المحتله وكل من روى ثرى فلسطين بدمائه سلام عليكم انتم السابقون ونحن اللاحقون و اللهم اغفر لهم وارحمهم وجميع المسلمين .في الوقت الذي تنتصر الحكومة الاردنية للشهداء وتعبر عن وجدان الشعب الاردني والفلسطيني وكل من يعشق تراب القدس الشريف يطل علينا بعض المرابعية واصحاب العطاية الخسيسه ممن امتهنوا النفاق والتسلق على حساب الاوطان ويتبجحون بانهم يقفون الى جانب المحتلين لارض العروبة اولى القبلتين وثالث الحرمين ويعاونون ذلك المحتل في التحدي وبث رسائل الفرقه بين ابناء العشائر الاردنية وكانهم...

الأحد, 21 أيار 2017

ثورة الموظف الحكومي

ديرتنا نيوز

ديرتنا - د. ماجد فندي الزعبي-  تمر في مسيرة موظف القطاع العام مراحل عديدة يكتسب فيها الخبرات عبر السنين. واحيانا يصبح ما كان يوما ما منتقدا له في مرحلة سابقة مستساغا له في مرحلة لاحقة من الوظيفة. لا اخفي عليكم انني كنت اشتاط غضبا عندما اسمع لِمن عمل في المواقع المتقدمة في الدولة الاردنية في فترة ما، وخرج منها او أُخرج منها، يبدأ في مرحلة الانتقاد لما يبدو له من خلل في اجهزة الحكومة الاردنية والقليل منهم يتعدى ذلك وينتقد الدولة الاردنية. كنت اعتبر هذا الانتقاد مُسيء للأردن وخاصة ان ذلك الشخص كان يعمل في تلك الموقع لفترة طويلة، وكنت...

الأحد, 14 أيار 2017

الشباب ربيع الوطن وحصنه المنيع

ديرتنا نيوز

ديرتنا - بقلم د. اخليف الطراونة - إنّ الشباب ربيع الوطن وحصنه المنيع وثروته المتجددة؛لذا يُعدّ إفساح المجال أمام الشباب للتعبير عن أنفسهم وتوظيف قدراتهم في مختلف المجالات واحترام إرادتهم في التغيير وتفعيل مشاركتهم المجتمعية ودفعهم نحو الإنتاج،وفتح الآفاق الواسعة أمام الأفكار الريادية لتحقيق طموحاتهم الشخصية ومن ثم تنمية الرغبة لديهم لخدمة مجتمعهم والنهوض به أساسا ينبغي أخذه بعين الاعتبار. إنّ غياب الإدراك والوعي بأهمية تمكين الشباب من قبل الشباب أنفسهم بسبب عدم إيمانهم بجدوى تلك الخطط وقناعتهم المسبقة بضعف الأدوار الحكومية تجاه التنمية وحصر الوظائف العليا والحيوية في فئة محدودة أو تدويرها في نفس الدائرة فيمن تجاوزت أعمارهم...

الثلاثاء, 09 أيار 2017

وفيات مراكز التحقيق

ديرتنا نيوز

ديرتنا -  بقلم فايز شبيكات الدعجه - أجبرتنا حادثة وفاة موقوف أثناء التحقيق على التفكير الحزين . كان الحدث كبوه أمنية كبرى فجرت لغما في طريق الإصلاح التي أرسى قواعدها جلالة القائد الأعلى وبدأت بتنفيذها قيادة مديرية الأمن العام.كانت مجرد شبهة جرميه تدور حول الموقوف لم تصل إلى درجة الاتهام، والاتهام مسألة قضائية يقررها الادعاء العام بعد قيام أجهزة الشرطة بإحالة القضية إلى القضاء، وعلى هذا فالمرحوم كان بريئا استنادا لقاعدة( المتهم برئ حتى تثبت إدانته).الوفاة أثناء التحقيق ليست حدثا غريبا او فريدا، وهي ظاهره مرضية تصيب اغلب أجهزة الشرطة في العالم، والذاكرة مملوءة بمثل حادثة الجيزة، ورفوف محكمة...

الإثنين, 08 أيار 2017

ما هكذا يكافح التطرف والإرهاب

ديرتنا نيوز

ديرتنا -  بقلم فايز شبيكات الدعجهأساس التطرف الإسلامي قائم على انحراف عقائدي مائل عن الاعتدال . الغرب يجهل تماما حقيقة الإسلام ولم يتمكن من مواجهة التطرف فكريا ولجأ الى المكافحة الأمنية والعسكرية ، وحذا العرب والمسلمون حذوهم وتناسوا الأسس والجذور الفكرية للإرهاب ، واعتمدوا على استراتيجيات سب وشتم التنظيمات الإرهابية ،واتخذت الحكومات العربية سياسة الذم وسيلة وحيدة للمكافحة الفكرية للانحراف . ولهذا فشلت كل الجهود العربية والعالمية ولا زال التطرف يتمدد ويتوغل في العالم يوما بعد يوم .لقد خلت جهود التوعية والتوجيه العربية من إيضاح حقيقة المشكلة وتحديد الجزء المصاب من العقيدة ، والمفاهيم التي اعتمدها المضللون لغسل أدمغة...

الإثنين, 01 أيار 2017



لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر، وجميع المقالات والتعليقات لا تعبر عن وجهة نظر الموقع