الموانئ الأردنية تنتصر للقدس..والسفن تطلق صافراتها غضبا على القرار الامريكي

 

ديرتنا نيوز

ديرتنا - العقبه - رياض القطامين - بالروح بالدم نفديك يا أقصى هتافات اختلطت بماء بحر العقبه لامست أهالي جبل لها اليوم من أكثر من 3 الاف حنجرة موظف وعامل في شركة العقبه لادارة وتشغيل الموانئ تعبيرا عن جام غضبهم وعميق سخطهم لقرار الرئيس الأمريكي ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل .
جاء ذلك خلال وقفة احتجاجية واسعه نظمتها الشركة على اكبر أرصفة الميناء ساكت فيها عشرات القطاع البحرية بحر لك بحري تعبيرا عن حجم الغضب إزاء قرار الإدارة الامريكيه حيث أطلقت عشرات السفن والقطارات البحريه الأردنية والاجنبية صافراتها تعبيرا منها عن رفضها القرار الأمريكي المخالف لكل القوانين والاتفاقيات الدوليه.
وألقى مدير عام شركة العقبه لادارة وتشغيل الموانئ المهندس محمد المبيضين كلمة مفصلة أعرب فيها عن تضامن موظفي الشركة كجزء من الموقف الأردني الشعبي الرسمي حيال قضية القدس.
وأكد مبيضين في كلمته ان القدس عربية كانت وما زالت وستبقى كذلك عاصمة للدولة الفلسطينية .
استعرض المبيضين الدور الأردني الهاشمي في الدفاع عن فلسطين والمقدسات فيها إسلامية ومسيحية مشددا على حجم الرعاية التي تحظى بها المقدسات لدى الهاشميين بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين كوصي على المقدسات كن ها إلى مراحل الأعمار الهاشمي .
وقال أن القدس ستبقى عصية على الطغاة والمعتدين وأن التلاحم الشعبي الأردني مع القياده والاتفاف حول جلالة الملك عبدالله الثاني والجيش العربي الأجهزة الأمنية لهو اكبر قوة لدعم صمود القدس وفلسطين واقامة دولتها على ترابها الوطني وعاصمتها القدس الشريف.
واستعرض المبيضين دور الأردنيين والتضحيات والشهداء في سبيل المقدسات وفلسطين.
من جانبه قال رئيس نقابة العاملين في الموانئ رباح الحطيبات ان وقفة الموانئ مع قُدس المقدسات هي امتداد للشعور الاردني الشعبي و الرسمي وأن موظفي الموانئ يبذلون الغالي والنفيس في سبيل رفعة المقدسات والحفاظ عليها.
وأكد أن هذه الوقفات التضامنية عفوية يدفع بها الشعور المتاجج في صدور الأردنيين تجاه فلسطين بحكم روابط العقيده والدم والتاريخ والمصير.
فيما ألفي المهندس حسين عبيدات من الموانئ كلمة مماثلة استمرض فيها التاريخ العريق بين الاردن وفلسطين والروابط المشتركه بين الشعبين ودور الاردن في حماية ودعم فلسطين والمقدسات.
وتعالت أصوات العاملين في الموانئ بهتاف بالروح والدم نفيدك يا أقصى وسط آلاف الإعلام الاردنيه وصور جلالة الملك عبدالله الثاني.
وتابع آلاف السياح الأجانب  من على متن السفن السياحه واطقم البواخر فعاليات الوقفة التضامنية مع الفدس الشريف.

 

ديرتنا نيوزديرتنا نيوز

ديرتنا نيوز

 

ديرتنا نيوزديرتنا نيوزديرتنا نيوزديرتنا نيوز

 

 

ديرتنا نيوز

أضف تعليق

اقرأ المزيد


لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر، وجميع المقالات والتعليقات لا تعبر عن وجهة نظر الموقع