الفارس الذي يتربع على مقعد امن المواطن ..

ديرتنا نيوز

ديرتنا - بقلم سوسن المبيضين -  إن  العمل في جهاز الامن العام أمانه كبيرة , والامانة مسوؤلية ,و قيمة عليا من القيم الإنسانيّة، وخلقٌ رفيع من الأخلاق الكريمة , وعبء كبير لا ينهض بها إلا الرجال الرجال , وهنا اتحدث عن الفارس الذي يتربع على مقعد أمن المواطن , هنا اتحدث مدير الامن العام " اللواء احمد الفقيه" , الذي يعمل بمسؤولية كبيرة , وبحنكة وحكمة القادة المخلصين .
يحمل رسالة الامن العام النبيلة بثوابت ومبادىء ,و يؤدي واجباته كما يريدها صاحب الجلالة , بكل حرفية ومهنية وانسانية , وضمير حي , وعلى اعلي اسس احترام حقوق الإنسان, وحماية القانون والمواطن حتى لو كان مذنبا . .
هكذا رجل يستحق كل الاحترام والتقدير فقد اثبت أنه (الرجل المناسب في المكان المناسب وفي الزمن المناسب وفي الوطن المناسب )
من خلال توقيفه لثمانية من رجال الامن العام على ما يبدو انهم تطاولو وتجاوزو على القانون وكانو سببا في في وفاة احد المطلوبين الشاب رعد اعمر داخل مركز امني من خلال ضربه بوحشية.
...
الفقيه يؤكد من خلال هذا الاجراء بأن 'أخطاء البعض القليل من أفراد الأمن العام" هذا الجهاز الكبير الذي نعتز ونفاخر به العالم " لن تمر من دون محاسبة أو عقاب بل سيتلقى .مرتكبوها أقسى العقوبات
قضايا وصلت "لديرتنا نيوز" عن بعض التجاوزات وضعتها اليوم بين يدي هذا الرجل , في لقاء صباحي مثمر , فلمست حرصه الشديد على تأكيد قيم احترام المواطن ومراعاة مشاعره , وحقوقه من تجاوزات تعتبر فردية لبعض رجال الامن العام, خاصة عندما يصدر ذلك من أناس يفترض أن يكونوا قدوة حسنة لمن سواهم
الباشا الفقيه جلست معه صباح اليوم السبت ما يقارب الساعة من الزمن وجدت انه قائد متواضع , يحمل فكرا عاليا ’ ويتمتع بحس وطني وأمني , ويعمل بعزم الرجال في خدمة الوطن والمواطن , ساعيا للأرتقاء بعمل جهاز الأمن العام , ليجعل منه نموذجاً يحتذى به بين أجهزة الشرطة في العالم كافة .
لمست فيه اصراره في التركيز على الدور الايجابي في تعامل رجل الامن مع المواطن, وبناء جسور متينة من الثقة بينهم .
ومن خلال حديثه , علمت واطمأنيت بأن قضية حقوق الإنسان لم تعد أمراً عابراً يمكن تجاهله أو إغماض العيون عنه، عند قائد اهم الاجهزة والمؤسسات في وطننا , وثقت بصدق نيته , خصوصا عندما قال لي مفاخرا بأنه تخرج من اعظم المدارس , مدرسة الهاشميين القادة الملوك الذين فهموا الحياة بصبر وروية وانسانية , لا باضطهاد وصراخ وضرب وتعذيب ,
فتحية لكل من حرس هذا الوطن الغالي ...وتحية وإجلال لرجال الأمن البواسل السياج المنيع والدرع الحصين والعين الساهرة على أمن الوطن والمواطن

أضف تعليق

اقرأ المزيد


لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر، وجميع المقالات والتعليقات لا تعبر عن وجهة نظر الموقع