مسرحية احلام زرقاء اليمامة .. تبحث في الإبهار والتشويق

WhatsApp Image 2017 11 21 at 11.25.34 AM copy

ديرتنا نيوز - أحلام زرقاء اليمامة" مسرحية موسيقية فانتازيا تعتمد الإبهاروالتشويق في الإيقاعات السمعية والمؤثرات

البصرية، وهي تمزج الماضي ممثلا بشخصيات تراثية يحبها الأطفال، بحاضرالجيل الجديد وما فيه من

وسائل التواصل والمعرفة التي يجيدها الأطفال واليافعون وتشكل عالمهم.

 

المسرحية تحاكي الطفولة في اسلوبها الجاذب والشيق والفكاهي أحيانا، لتحلق بالطفل الى أفاق جديدة على

بساط من التراث المحبب والحاضر المشرق، وتوظف الكفاءات من الأطفال والشباب الموهوبين في جميع

المجالات، الأدائية وفيزياء الجسد، والسمعية والبصرية في عمل يمثلهم.

تتناول المسرحية من خلال الأحداث الغرائبية لحضور الشخصيات التراثية قيم التسامح والتعاون والمثابرة

والانتماء والديمقراطية والانفتاح على الانسانية.فتحقيق الأحلام لا يحتاج مغارة علي بابا ولا مصباح علاء

الدين، إنما رؤية الأحلام وتحديدها، والسعي لتحقيقها بالطموح والعمل والمثابرة والتعاون وحب الإنسانية

التي تقود لرفاهية البشر.

في برلمان مصغرهو الجو العام للمسرحية يناقش الأطفال واقعهم مع ضيوف الماضي، ليصلوا الى حلول

للتحديات الكثيرة التي يواجهها أطفال العالم في محاولة للوصول إلى عالم وبيئة نظيفة خال من النزاعات

والحروب، يتّسع لطموحاتهم وأحلامهم، والعالم قادر على بناء هذا العالم الجديد، والعيش فيه بسلام، لو سادت

قيم التعاون والمشاركة والتسامح وقبول الاختلاف، وعدم الاتكاء على الماضي والعيش في ظلاله، ولا

الاستسلام للواقع وما فيه من تحديات.

تأليف: ليلى الأطرش

إخراج: غادة سابا

أضف تعليق


لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر، وجميع المقالات والتعليقات لا تعبر عن وجهة نظر الموقع