جيش الاحتلال يواصل البحث عن منفذي عملية إطلاق النار في نابلس

ديرتنا نيوز

ديرتنا - تل أبيب - يواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي الخميس البحث عن منفذي عملية إطلاق النار، التي أسفرت عن مقتل حاخام قرب مستوطنة “حافات غلعاد” شرقي نابلس في شمال الضفة الغربية ليلة الثلاثاء/الأربعاء.

ووفقا لهيئة البث الإسرائيلي، تواصل القوات تطويق مداخل مدينة نابلس والقرى المحيطة بها في إطار المساعي لإلقاء القبض على مرتكبي العملية.

وأضافت الهيئة أنه يعتقد أن “مجموعة مسلحة، وليس أفرادا، هي من خططت للعملية، إذ أن المنفذين استخدموا سلاحا رشاشا من طراز إم 16 ليس من صنع محلي، وصوبوا مباشرة على سيارة الحاخام”.

وأعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن يقينه بأنه “سيتم قريبا” إلقاء القبض على المنفذين.

وبدأت قوات الاحتلال الإسرائيلية الأربعاء تعزيز تواجدها في الضفة الغربية غداة مقتل الحاخام.

وكانت حركة حماس أشادت بعملية إطلاق النار، واعتبرتها “تأتي نتيجة لانتهاكات الاحتلال الإسرائيلي وجرائمه بحق أهلنا في الضفة والقدس والمسجد الأقصى”.

وهذا أول إسرائيلي يقتل منذ بدء موجة توتر في الأراضي الفلسطينية أدت لاستشهاد 13 فلسطينيا، احتجاجا على الإعلان الأمريكي الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل في السادس من الشهر الماضي. (د ب أ)

أضف تعليق

لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر، وجميع المقالات والتعليقات لا تعبر عن وجهة نظر الموقع