دراسة لإضافة مادة القضية الفلسطينية للمناهج المدرسية

- ديرتنا نيوز

ديرتنا - بحثت لجنة فلسطين النيابية مع وزير التربية والتعليم الدكتور عمر الرزاز إمكانية إضافة مادة القضية الفلسطينية إلى المناهج المدرسية وتدريسها بالمدارس الحكومية والخاصة.

وقال رئيس اللجنة النائب يحيى السعود، خلال اللقاء اليوم الاثنين بحضور أمين عام اللجنة الملكية لشؤون القدس عبدالله كنعان، إننا في الأردن الأقرب إلى فلسطين، كما قال جلالة الملك عبدالله الثاني، وخير شاهد على ذلك شهداء الأردن على أرض فلسطين.

وأضاف إن اللجنة طلبت من الرزاز أن 'تكون مادة القضية الفلسطينية في المناهج المدرسية، ضمن مادة مستقلة حتى لا تكون مبعثرة في المواد الأخرى'.

بدورهم، أكد أعضاء اللجنة أهمية أن يكون هناك دور للإذاعة المدرسية في تذكير الطلبة بالقضية الفلسطينية والقضايا التي تتعلق بالقدس، خصوصاً فيما يتعلق بالحفريات والانتهاكات التي تحدث يوميا حول المسجد الأقصى المبارك.

من جهته، قال الرزاز إن موضوع القضية الفلسطينية 'لم ينقطع في مناهجنا الدراسية يوما، فقد اعتنت المناهج والكتب المدرسية بهذا الموضوع باستمرار باعتباره واحدا من اهم الأسس القومية والوطنية والإنسانية التي بنيت عليها فلسفة التربية وأهدافها'.

وأضاف 'لقد عملت الوزارة على تطوير الكتب والمناهج الدراسية خلال الأعوام الثلاثة الماضية، إذ تم طرح موضوع القضية الفلسطينية ضمن الكتب المدرسية (التاريخ والتربية الوطنية والمدنية والتربية الإسلامية واللغة العربية) وعولج بأبعاده الدينية والتاريخية والسياسية، ونهج القيادة الهاشمية تجاه القضية الفلسطينية والدفاع عنها ودعمها في مختلف المحافل الدولية'.

وأشار الرزاز إلى أنه سيتم عقد مؤتمر عصف ذهني يشارك فيه مختصون لبحث موضوع ما اذا كانت المواد التي تناولت القضية الفلسطينية في الكتب المدرسية تكفي لتعريف الطلبة بالقضية.

'بترا' -

أضف تعليق


لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر، وجميع المقالات والتعليقات لا تعبر عن وجهة نظر الموقع