الثلاثاء 21-نوفمبر -2017

مهرجان الزيتون الثامن عشر .. وسبعة عشر عام مضت

ديرتنا نيوز

ديرتنا الاخبارية - عمّان
بقلم : حورية الفاعوري - المركز الوطني للبحوث والارشاد الزراعي

تشابكت الزنود السمر في دبكة شعبية اردنية هاشمية تحت ظلال الزيتون حيث عزفت فرقة موسيقات القوات المسلحة ملحمة الزيتون تاريخ الاجداد

كتبت الموسيقى التاريخ ما بين الجذع والغصن....ما بين الجذر والحبة والورقة ، منذ زمن الاجداد مرورا بأحفاد الأحفاد .
لم تنسىى قطرة عرق امتزجت بثراه ...ولا ميلاد طفل او وفاه ... رمز السلام والحب والأحلام الكبيرةبكل غصن حكاية .
شجرة الزيتون المباركة في ذروة العطاء للزيت والزيتون وان مات أعطى حطبه دفء ونار .

تكتب التاريخ بحزن وسلام .... فلتشهد يا شجر الزيتون

يعد الزيتون هو الشجرة الأكثر انتشارا في الأردن وخاصة في المناطق الشمالية وبلغ حجم الاستثمار في قطاع الزيتون ما يزيد عن ملياري دينار، وتشكل مساهمته دخلا سنويا ومصدر رزق لشريحة كبيرة من المواطنيبن.

كما تساهم في دعم الاقتصاد الوطني وتحسين مستوى المعيشة .يتنوع اعتماد الأردنيين على شجرة الزيتون بين من يعتبرها "مونة" للبيت - مخزون من الزيت يكفي استهلاك العائلة لمدة عام ، وبين من يعتبرها "ثروة موسمية" ينتظر جنيها لتحقيق مردود مالي، ومن أنواع ثمار الزيتون الأكثر انتشار في المملكة هي النبالي والبلدي الرومي والنبالي المحسن وأسايدو الإسباني، وأفضلها لإنتاج الزيت هو البلدي الرومي.
والجدير بالذكر أن الزيت الأردني يصدر إلى الدول الأوروبية واليابان ودول الخليج العربي.
سبعة عشر عام مرت على مهرجان الزيتون الأول ...وايام قلية تفصلنا عن مهرجان الزيتون الثامن عشر.

انجاز عظيم يضاف للمركز الوطني ، حيث درج المركز الوطني على اقامة مهرجان سنوي للزيتون لما لهذه الشجرة من اهمية كبيرة لدى المواطنين ، فضلا عن ان المركز معني بشكل مباشر بتشجيع المواطنين على زيادة الاهتمام بالمحاصيل الانتاجية الاكثر اهمية على المستوى الوطني اضافة الى تعظيم الميزة النسبية لبعض المحاصيل التي يشتهر بها الاردن.

والجدير بالذكر أن هذا المهرجان غير ربحي وهو لدعم صغار المزارعين ...ودعم المرأه الريفية والنهوض بالقطاع الزراعي وخدمة المواطنين . يقدم المهرجان فرص تشجيعية للمزارعين ومنتجي زيت الزيتون لعرض منتجاتهم وتسويقها ضمن افضل الطرق من حيث نوعية التعبئة والمعلومات العلمية المتعلقة بالزيت وفوائده الصحية.

يتـــم اعتماد الفحـــوص المخبرية لعينـــات الزيت التي يتم عرضـــها من قبـــل المزارعين، مـــن خلال فحص مباشر على ايدي خبراء من المركز الوطني للبحث والارشاد الزراعي للتأكد من جودة الزيت في أرض المهرجان وذلك لتحديد جودته ونكهته المفضلة وفقا لمعايير عالميـــة، كما أتيح للمزارع الأردني فرصة البيع المباشر للمستهلكين دون وساطة .

ويخلق المهرجان فرصه للمواطنين للاطلاع على انواع الزيتون المختلفة في الاردن سواء اكان للتخليل او للزيت فضلا عن الصناعات التقليدية المتعلقة بالزيتون من صابون ومنتجات اخرى ، كما يتواجد طيلة ايام المهرجان فريق فحص زيت الزيتون لمعرفة نسبة الحموضة في الزيت والفريق الوطني للتذوق الحسي لزيت الزيتون وذلك لفحص اي عينة يرغب المواطن المتسوق في فحصها والتاكد من جودتها قبل الشراء، هنالك تجد مشتقات الزيتون وما يتبعه مثل الزعتر ، اقراص الخبز المصنوعة من الطحين والسمسم والزيت، والمعجنات وبعض « اكسسورات» مصنوعة من شجر الزيتون.

وقد اعتدنا على بعض المنتجين مثل الفنان غسان عياصرة الذي يشارك دائما في معظم معارض منتجات الزيتون. ويصنع مجسم « قبة الصخرة » من عجم الزيتون بطريقة فنية جميلة،وجاء للجمهور بالاعشاب الطبية مثل خلطة الأعشاب البرية الميرمية الزعتر البري وأضاف اليها مواد جديدة، هناك العبوات الانيقة مخلل « تتبيلة والحصرم» مخلل الخيار الفقّوسودبس الرمان السماق والبندورة المجففة بالزيت ، مخلل البامية ، سلطة اللفت والخضار، منتجات من اللبنة البلدية ، الجبنة البلدية والزعتر وحبّة البركة "القزحة" والباذنجان المقدوس ، خل التفاح ، الزيت ، الزيتون ، العسل البلدي ، الصابون البلدي ، صابون العسل ، أكليل الجبل والمطرزات من الاشغال اليدوية والصناعات المحلية

تعبق رائحة خبز الصاج واللزاقيات بالسمن البلقاوي تضفي رونق جميل للمكان، الرشوف ومجدرة البرغل المطبق والمسخن بالجوار ... وتأتي رائحة الجميد من الكرك تخبر عن سحر المكان ..اقراص السبانخ وكعك العيد ومكمورة سَري بها من الشمال.

مهرجان الأصالة التراث التقاليد والفلكلور...واهازيج الاجداد، فرق شعبية محلية وأخرى أحيانا عربية ...
سيدات رائعات يشاركن بمنتوجات لدعم الأطفال الأيتام وذوي الاحتياجات الخاصة بمنتجات الزيتون الاخضر ، المفتول ، اللبنة والكعك اليدوي...بمطرزات وأشغال يدوية ، سلال القش ، المنسوجات ، اطباق مصنوعة من القشواشغال من خشب الزيتون .

كم انت رائع يا بلدي ..

يضم المهرجان اكثر من 200 مزارع وشركات انتاجية وجمعية ومعصرة زيتون يعرضون خلاله انتاجهم من مختلف مناطق المملكة. عمل المهرجان على تكريم العديد من المؤسسات والجهات الوطنية التي لها دور بارز في انجاح المهرجان الى جانب تكريم سيدة الزيتون الأولى وبعض الجمعيات المتميزة ، وكالات الأنباء، الإعلام ، الصحف، التلفزيون ، وتكريم القوات المسلحة الاردنية ممثلة بموسيقات القوات لما تضفيه من جو احتفالي مميز.

هنالك جائزة تمنح لأفضل منتج من زيت الزيتون مشارك في مهرجان الزيتون.

ساهم المهرجان بتحسين وضع المرأة الريفية وتحسين الأوضاع الاقتصادية للأسر الفقيرة ومتوسطة الدخل حيث عمل الرجل يدا بيد مع المرأة لتقديم الافضل ، وساعد على خلق الجو التنافسي بين المشاركين لتقديم منتج بمواصفات ذات جودة عالية، والاطلاع على تجارب الآخرين ،

لن ننسى النشميات والنشامى المتطوعين حولك في أرجاء المهرجان

كل عام وأردننا قائدا وشعبا بألف خير . .
كل موسم زيتون وانتم بالف خير

المركز الوطني للبحث والإرشاد الزراعي
الإعلام الزراعي : حرية الفاعوري
12/11/ 2017

 

أضف تعليق

اقرأ المزيد


لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر، وجميع المقالات والتعليقات لا تعبر عن وجهة نظر الموقع