DW تشويه للوطن بقالب ممنهج بأيدي أردنية .

 

ديرتنا نيوزديرتنا - بقلم يارا الغزاوي - آلمني جدا برنامج شباب توك كنت قد شاهدته على
YouTube
استفز المرأة الأردنية بداخلي كما استفز وطنيتي فزاد
من وجعي ومرضي.

عندما نتحدث عن المرأة الأردنية نتحدث عن نساء حرائر أنجبن رجالا صنعوا تاريخا مشرفا لهذا الوطن بعيدا عن الهمز واللمز بحيث صور البرنامج أعلاه التحرش الجنسي بالمرأة أو الفتاة الأردنية وكأنها تعيش في صراع الغاب .

من شاهد البرنامج أعلاه واللقاءات التي تمت مع بعض الشباب الأردني في وسط البلد يدرك تماما أن البرنامج موجه وأن الشباب قد تحدثوا بناء على ما تم طلبه منهم فقط لا غير.

فأي شاب ذلك الذي يتحدث بجرأة أمام عدسة الكاميرا عن قتله لأخته إذا توفرت لها فرصة عمل ما؛ ورغبت هي بهذا العمل ؛ كما غيره من الشباب الذين ربطوا عمل الفتاة وعلمها بالشرف. .

ناهيكم عن مقدم البرنامج الذي لم يرتقي أصلا إلى أسلوب تقديم موضوعي ومحترف ؛ بل كان مستفزا ويتبع سياسة مكشوفة الأوراق لمن تابع هذا المقدم وبرنامجه عدا عن الانتقال من موضوع إلى آخر بصورة عشوائية مما أضاع جوهر الحلقة.

نساء الأردن وفتياته لسن ممن يقطن عمان فقط؛ بل المرأة الأردنية هي من تسكن المحافظات والأرياف كما البوادي والمخيمات فهكذا لقاءات يجب أن تكون أكثر شمولية وتضم العدد الأكبر ممن يمثلن نساء الأردن من شماله وحتى أقصى الجنوب .

أصبحت في الأربعين من عمري الآن وعندما توجه لي دعوة ما؛ أو أخرج مع صديقاتي تبدأ والدتي بالإتصال المتكرر طلبا مني العودة إلى المنزل مبكرا .

وانا أهم بالخروج أرى بعض فتيات عمان بسن صغيرة يدخلن القهاوي والمطاعم بعد العاشرة والنصف ليلا أتساءل دائما وأسأل والدتي وانا بهذا العمر أين أهاليهن في هذا الوقت المتأخر من الليل.

لماذا لم يتم الإشارة إلى الحرية الممنوحة لفتيات عمان من قبل البرنامج بل كان تسليط الضوء بإستمرار على الجانب المظلم فقط.

المرأة هي من تفرض احترامها لذاتها؛ لن يحترمها الغير سواء كان رجلا أو أنثى ما لم تحترم كينونتها كأنثى أو سيدة في مجتمع أصبح خليطا من حابل ونابل

أضف تعليق


لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر، وجميع المقالات والتعليقات لا تعبر عن وجهة نظر الموقع